الرئيسية » منوعات » مقتل قيادي حزب الله على متن الطائرة الجزائرية المنكوبة !
تبقى كل "الفرضيات" مطروحة لأسباب فقدان هذه الطائرة !
تبقى كل "الفرضيات" مطروحة لأسباب فقدان هذه الطائرة !

مقتل قيادي حزب الله على متن الطائرة الجزائرية المنكوبة !

من بين ال 116 او 118 مسافر، الذين قضوا في تحطم طائرة الخطوط الجوية الجزائرية في الرحلة رقم AH5017 بعد إقلاعها من واغادوغو، وذلك في شمال مالي، قرب الحدود مع بوركينا فاسو، كان هناك على الأقل 33 عسكريا فرنسيا بضمنهم 3 ضباط استخبارات وكذلك قيادي في حزب الله اللبناني، يعمل كرجل أعمال متنقل بين السنيغال وبوركنا فاسو.

وكان وزير النقل في بوركينا فاسو قد قال إن طاقم الطائرة من طراز ماكدونيل- دوغلاس طلب تغيير المسار بسبب عاصفة في المنطقة. وقال دبلوماسي في باماكو عاصمة مالي إن شمال البلاد – الذي يقع في المسار المرجح للطائرة – تعرض لعاصفة رملية قوية الليلة الماضية.

أما السلطات الجزائرية فقد طلبت عدم الاعلان عن سبب تحطم الطائرة، المستأجرة من شركة طيران إسبانية خاصة “سويفت اير”، قبل انتهاء التحقيق ولم تستبعد العمل الارهابي.

وزير النقل الفرنسي، فريدريك كوفيلييه، قال بأن رائحة وقود الطائرة التي كانت قوية للغاية في موقع التحطم وتناثر الحطام في مساحة صغيرة نسبيا تشير إلى أن سبب تحطم الطائرة مرتبط بالأحوال الجوية أو مشكلة فنية، أو كلاهما معا.

ومنطقة كيدال، التي تم العثور فيها على حطام الطائرة وأحد الصندوقين الأسودين للطائرة، ليست بعيدة عن معقل “كتيبة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا”، التي تملك ترسانة قوية من الصواريخ المهربة من ليبيا.

وأكد خبير أمني جزائري ان احتمال الحادث الإجرامي وارد لهذه الطائرة، خاصة ما تعلق بشحنها بمتفجرات في مطار بوركينا فاسو وليس بصاروخ مضاد في شمال مالي.

وبذلك تبقى كل “الفرضيات” مطروحة بالنسبة إلى أسباب فقدان هذه الطائرة على بعد 50 كلم شمال الحدود مع بوركينا فاسو في منطقة غوسي المالية وتم العثور على حطامها  في منطقة كيدال في أقصى شمال شرق مالي.

بالإضافة الى الجنود الفرنسيين، كان على متن الطائرة ايضا 19 لبنانيا، بعضهم يحملون اكثر من جنسية، ومن بينهم شخصية قيادية رفيعة المستوى من حزب الله اللبناني. وقد غادر وفد لبناني برئاسة المدير العام للمغتربين هيثم جمعة بيروت متوجها الى مالي من طريق باريس، لمواكبة موضوع الضحايا اللبنانيين الذين قضوا نتيجة سقوط الطائرة الجزائرية، وللمشاركة في الكشف عن ملابسات سقوط الطائرة. وقد ضم الوفد اللبناني المغادر، الى جانب جمعة رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير وضابط عن الامن العام اللبناني البروفسور فؤاد ايوب، الخبير بفحوص الـDNA.

الخبراء استبعدوا تماما فرضية اسقاط الطائرة بصاروخ ارض جو من قبل الجماعات الجهادية التابعة للقاعدة والمتمركزة في منطقة تحطم الطائرة، والتي لم يؤكد حتى الان ان كانت تحمل 116 او 118 مسافرا.

عن هشام ناجي

هشام ناجي
كاتب مقتطفات اخبارية من جميع اركان الشبكة العنكبوتية !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*