الرئيسية » السياسة » من يمول الجهادي حسام الصباغ ؟
حسام الصباغ
حسام الصباغ

من يمول الجهادي حسام الصباغ ؟

تتهم السلطات الاسترالية شيخ من مدينة سيدني بتمويل شخصية محورية في الصراع السوري، وهو يحمل الجنسيتين اللبنانية والاسترالية، وله علاقات مع تنظيم القاعدة وهو يدير ميليشيات مسلحة تسليحا جيدا في شمال لبنان.

وقد يخطب الشيخ زهير عيسى في المسجد الجنوبي الغربي بسيدني، “الأزهر”، منذ وصوله الى أستراليا في عام 2005. وهو مرتبط بالتيارات السلفية ومعارضا بارزا لنظام بشار الأسد.

ولكن ما كان غير مكشوف حتى الآن هو أن السلطات الاسترالية تعتقد انه قدم التمويل للجهادي حسام الصباغ – رجل لبناني عاش في سيدني لمدة عقدين ولكن اليوم هو زعيم ميليشيا قوية في مدينة طرابلس بشمال لبنان.

ووصف صباغ بانتظام في الصحافة اللبنانية بأنه متورط مع القاعدة بتوفير المقاتلين والأسلحة للجماعات الجهادية المقاتلة في سوريا، بما في ذلك جماعة جبهة النصرة.

تمويل منظمات مثل النصرة ، وهي منظمة إرهابية محظورة في أستراليا يعتبر جريمة. ويذكر ان الشيخ عيسى قال هذا الاسبوع انه لم يكن يعرف صباغ ولم يموله أبدا.

ويتناقض هذا البيان من قبل مراقب الشبكات السلفية، برنار روجيه. “قال الجميع الذين عرفوا [الصباغ] أو الذي كان قريبا له انه كانت هناك علاقة جيدة مع الشيخ عيسى”، كما يقول روجيه.

فيتم نشر هذه الاتهامات من قبل السلطات، التي هي بالفعل في حالة تأهب بسبب عشرات من الشبان الاستراليين الذين سافروا إلى سوريا للقتال مع جماعات مثل النصرة والدولة الإسلامية في العراق و الشام (داعش).

وقال نيك اوبراين الرئيس السابق لمكافحة الإرهاب في شرطة سكوتلاند يارد: “هذا هو أكبر تهديد الأمن في أستراليا هذا القرن”. “ما لدينا هو عدد من الاستراليين الذين يذهبون إلى مناطق النزاع للقتال، فانهم يحصلون على تدريب في كيفية استخدام المتفجرات وكيفية استخدام البنادق والذخيرة وإذا يعودوا إلى أستراليا فهذا مع عقلية معززة “.

ومثالا هناك المواطن محمد الزعبي من مدينة سيدني الذي مشتبه بتاييده لتنظيم داعش. ويصف الزعبي نفسه بأنه أحد عمال الاغاثة في سوريا. وقد سافر منذ 15 شهرا لتقديم الإغاثة الإنسانية في المناطق الريفية في شمال غرب البلاد.
وتم تجميد حسابه المصرفي الأسترالي مؤخرا، ويعتقد ان مباحث الأمن الاسترالية (اسيو) وراء هذا القرار.

عن كمال العربي

كمال العربي
كاتب عربي يغطي التطورات المحلية والعالمية والرياضية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*