الرئيسية » السياسة » ناشطون أردنيون ينتقدون مشاركة ملك الأردن في “المسيرة الجمهورية” بباريس !
ملك الأردن عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله يشاركان في "المسيرة الجمهورية"
ملك الأردن عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله يشاركان في "المسيرة الجمهورية"

ناشطون أردنيون ينتقدون مشاركة ملك الأردن في “المسيرة الجمهورية” بباريس !

بصحبة الملكة رانيا العبدالله، غادر ملك الأردن عبدالله الثاني، اليوم الأحد، المملكة الأردنية الهاشمية في زيارة قصيرة إلى العاصمة الفرنسية باريس، للمشاركة في “المسيرة الجمهورية”، والتي دعا إليها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، للتنديد بالاعتداء على صحيفة “شارلي إيبدو”.

ويبدو أن هذه الزيارة أثارت غضب بعض الناشطين الأردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة “فيسبوك”.

فقد انتقد ناشطون، ممن شاركوا خلال فترة الاحتجاجات الأردنية بالمسيرات والاعتصامات المطالبة بالإصلاح، المشاركة الملكية في “المسيرة الفرنسية”.

فكتب الناشط في الحراك الشبابي الأردني، عبد الله محادين، على صفحته على موقع “فيسبوك” منتقداً المشاركة: “ترك كل ملايين ضحايا الإرهاب الغربي بروحوا بطيارات وقنابل وطيارات من دون طيار وراح يتضامنلي مع 12 خواجا ماتوا في باريس…”، وتابع أن “مئات المسيرات خرجت في الأردن ضد الإرهاب الصهيوني والأميركي تركتها كلها، ورحتلي عفرنسا؟؟ والله، كأردني، تضامنك مع شارلي لا يشرفني ولا يمثلني”.

أما الناشط المقرب من “الحراك الإصلاحي الإسلامي”، هشام الحيصة، فكتب على صفحته: ” سيشارك الملك، عبد الله الثاني، بمسيرة (‫‏كلنا شارلي) في فرنسا وهي مسيرة للتضامن مع الصحيفة التي تعرضت للهجوم قبل أيام”، وأشار الحيصة، إلى نشر الصحيفة صوراً مسيئة للرسول، وتهكم الناشط على المشاركة بأن كتب: “تذكروا المسيرة التي انطلقت من الديوان قبل 10 أيام وكان الملك بأولها نصرة للأقصى”.

وتساءل الناشط، خالد العياصرة، على صفحته على “فيسبوك” إذا ” الملك شارك في تظاهرة باريس ضد الإرهاب، وقام المتظاهرون برفع صور مسيئة للرموز الدينية، أو أطل أحد المسؤولين ووجه كلمة مسيئة للإسلام، هل يتوجب على الملك البقاء أم الانسحاب؟”.

كما كتب عددا من المدونين على “فيسبوك” انتقادات لمشاركة ملك الأردن في المسيرة مذكرين بتصريحات رسمية أردنية، كانت تنتقد المسيرات وتحث على التعبير بطرق غير المسيرات والتظاهرات، التي تغلق الشوارع وتعطل مصالح الناس، متسائلين إن كانت المسيرة مرخصة أم لا، على حد قولهم.

من الجدير بالذكر، أن العشرات من رؤساء دول وحكومات وممثلي منظمات دولية سيشاركون في هذه التظاهرة، ضد الإرهاب وتضامناً مع ضحايا الاعتداءات الإرهابية الدامية في فرنسا، بعد استقبالهم في الاليزيه من قبل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.

برأيي المتواضع، هناك أهمية قصوى لمشاركة قادة عرب ومسلمين في هذه المسيرة المنددة بالإرهاب حتى لا يتم استغلال هجوم صحيفة “شارلي إيبدو” للنيل من المسلمين والتنكيل بهم من قبل أصحاب النفوس الدنيئة والمتطرفين الذين يتربصون للإسلام والمسلمين في كل مناسبة من هذا القبيل.

وفي سياق متصل، قال “أولاند” في خطاب متلفز: إن “منفذي العمليات الإرهابية لا علاقة لهم بالديانة الإسلامية”، وبدوره أكد وزير الداخلية الفرنسي “برنار كازنوف” أن كافة التدابير الأمنية اتخذت لتأمين مسيرة “الجمهورية” المزمع تنظيمها غداً في باريس، وسط توقعات بمشاركة كبيرة.

عن هشام ناجي

هشام ناجي
كاتب مقتطفات اخبارية من جميع اركان الشبكة العنكبوتية !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*