الرئيسية » خواطر » للأسف .. معدة الناخب المصري، لا عقله، تحدد مصير الانتخابات القادمة !
توزيع الزيت والسكر على الناخبين ايام الإخوان
توزيع الزيت والسكر على الناخبين ايام الإخوان

للأسف .. معدة الناخب المصري، لا عقله، تحدد مصير الانتخابات القادمة !

على غرار جماعة “الإخوان المسلمين”، التي اشتهرت بتوزيع الزيت والسكر على الناخبين المصريين في الانتخابات البرلمانية السابقة، بدأت أحزاب سياسية مختلفة، وعلى رأسها حزب المصريين الأحرار وأحزاب فلول الوطني المنحل، بتوزيع الرشاوى السياسية استعدادًا للانتخابات البرلمانية القادمة.

وللأسف .. فقد أصبحت معدة المواطن هي المحركة لعقله في الانتخابات ومعدته هي مَن تحدد نوابه للبرلمان القادم.!

مدعومًا بملايين مؤسسه الملياردير نجيب ساوريس، تصدر حزب المصريين الأحرار المشهد السياسي والاجتماعي في عيد الأضحى الماضي عن طريق توزيع لحوم الأضاحي على المواطنين من أجل جذب أكبر عدد من الداعمين له، حيث قامت بعض قيادات حزب المصريين الأحرار بتوزيع لحوم عيد الأضحى على المواطنين، وذلك من أجل الدعاية الانتخابية للبرلمان القادم.

وجاء حزب الوفد في المرتبة الثانية والأقل دعمًا في توزيع اللحوم وعمل مخيمات لتوزيع اللحوم بأسعار مخفضة وعرض اللافتات التي تحمل شعار الحزب لتهنئة المواطنين في بعض المدن والمحافظات.

أما حزب المؤتمر الناشئ فقد اكتفى بالانتشار بين المواطنين والتهنئة بالعيد وإقامة ندوات السمر واستغلال احتفالات أكتوبر لجذب الناخبين وصاحب في ذلك الفعل حزبا التجمع والحركة الوطنية بالاشتراك مع تحالف الجبهة المصرية لاستغلال الزخم الاجتماعي للتمهيد للانتخابات البرلمانية المنتظرة.

توزيع اللحوم قبيل الانتخابات القادمة

توزيع اللحوم قبيل الانتخابات القادمة

وقام أحد أعضاء الحزب الوطني المنحل بمحافظة المنوفية بتوزيع الهدايا والأموال على طابور كبير من الفقراء والمحتاجين أمام مقره الذى قام بإنشائه من أجل إدارة حملته الانتخابية مستغلاً احتياج الفقراء من أجل الدعاية الانتخابية له في مجلس النواب القادم.

اذا، مشهد الرشاوي السياسية، الذي عهدناه قبيل الانتخابات البرلمانية السابقة، يتكرر مرة أخرى قبيل الانتخابات القادمة ولكن بحلقة مفقودة وهي الإعلام الذي طالما سخر من توزيع جماعة “الإخوان المسلمين” للزيت والسكر معتبرا اياها رشاوي سياسية تؤثر في حيادية الانتخابات متغاضيا تماما هذه المرة عن توزيع اللحوم. والسؤال المطروح: هل أصبح الإعلام أداة تعكس توجهات أصحابها فقط وتحقيق مصالحهم؟

عن هشام ناجي

هشام ناجي
كاتب مقتطفات اخبارية من جميع اركان الشبكة العنكبوتية !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*