الرئيسية » منوعات » لماذا العربية ؟
العربية
العربية

لماذا العربية ؟

بقلم: فهد الحربي

بين الفينة والأخرى تتعرض قناة العربية ومجموعة ال mbc بشكل عام الى حرب اعلامية متعددة الأوجه والأساليب من قِبل بعض المتربصين . أحياناً بدعوى محاربتهم للثوابت الإسلامية وأحياناً بدعوى ميلهم لأحزاب وتيارات معادية للسياسة السعودية وتكثر الأسباب بإدعائاتهم ولكن يبقى الهدف واحد يعلمه كل من يُلم بحال السياسة ودهاليزها فالمجموعة خرجت من رحم الأعلام السعودي وتبلورت وفق سياسة المملكة ولم ولن تحيد عن هذا المبداء مهما كانت الدوافع والأسباب ولربما يتسائل البعض ولماذا المجموعة هي المستهدفة ؟

لا يخفى على أحد كيف كان للإعلام من تأثيراً كبير على الربيع العربي في سقوط كثيراً من الأنظمة وكانت العربية وقتها هي خط الدفاع الأول عن ثوابت المملكة وأصطفاف الشعب مع القيادة وإبراز المملكة كنموذج يحتذى في التلاحم الوطني . بل كانت هي الذراع الأعلامي للسياسة السعودية الخارجية تجاه الأحداث الأقليمية والدولية وبما أن المملكة مستهدفة في ذاتها كان لزاماً على المُستهدِف الإطاحة بالسد الأعلامي المحيط بالدولة وخلخلة الأمبراطورية الأعلامية للملكة من خلال التشكيك بأهدافها وثوابتها ليفقد المواطن الثقة بما تطرح حتى لاتجد قبولاً لدى الشارع السعودي فيغير بوصلة متابعته لغيرها من القنوات التي تخدم أجندة [الأخرين ] الذين يطمحون لتحقيق أهدافهم من خلال التأثير المباشر على المشاهد السعودي وكان أكثر من يسعى الى ذلك بعض الجماعات التي ساهمت العربية في كشف الغطاء الديني عنها وأسقطت كثيراً من أحلامها فكانت ومازالت تلك الجماعات تتربص بالقناة وتطعن في مصداقيتها وكل ذلك ليس المستهدف به القناة في حد ذاتها إنما الهدف هو المواطن السعودي لزعزعة الثقة بينه وبين قيادته وكانت تلك الأهداف ومازالت هي حلم الكثير من الحاقدين والناقمين على بلادنا حماها الله لذلك فإن المتابع عن قرب للإعلام يعلم ما تتعرض له العربية من حملات قوية عبر كثيراً من الطرق وللأسف أن من يقود تلك الحملات ويروج لها بعضاً من الدعاة والمحتسبين وبعض الرعاع ممن تخدعه الكلمة وتجرفه التيارات بدعوى المساس بالدين وثوابته وللأسف أن الشعب السعودي يٌلدغ دائماً من باب الدين بحكم أنه شعب متدين بالفطرة . فكم من الأبناء غٌرر بهم بأسم الدين وهاهم اليوم يٌقاتلوننا وكم من التقنية حٌرم إستخدامها لأجل الدين وهانحن نتذيل قائمة الدول الصناعية وهاهم نفسهم بأشخاصهم من غرر بأبنائنا وحرم عليهم إستخدام التقنية يحاربون إعلامنا ويسعون جاهدين للإطاحة به والتشكيك فيما يقدم ويطرح وكأن غيرها من القنوات تُبث من تحت أستار الكعبة نحن نقول العربية ومجموعة ال mpc كاملة ليست منزهه عن الأخطاء الشرعية مثلها مثل بقية القنوات لكن نعلم أنها تحمل على عاتقها رسالة عظيمه وتقوم بها وفق ماهو مخطط له وتكمن رسالتها في الحفاظ على وحدة هذا الوطن وقوته داخلياً وخارجياً ومن لايعي ذلك عليه إعادة النظر فيما يتابع من قنوات والله نسأل لبلادنا الأمن والأمان

عن فهد الحربي

فهد الحربي
كاتب سعودي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*