الرئيسية » منوعات » حل أزمة 4 مليون فتاة عانس في المملكة العربية السعودية ؟!
وجود 14 مليون فتاة عانس في الوطن العربي منهن 4 مليون في السعودية
وجود 14 مليون فتاة عانس في الوطن العربي منهن 4 مليون في السعودية

حل أزمة 4 مليون فتاة عانس في المملكة العربية السعودية ؟!

ظاهرة العنوسة تؤرق الوطن العربي في ظل وجود 14 مليون فتاة عانس منهن 4 مليون عانس في المملكة العربية السعودية، لذلك وضعنا استراتيجية عمل بالتنسيق مع بعض الجهات المجتمعية للقضاء على المغالاة في المهور، والتي تعد العامل الرئيس لتزايد نسب العنوسة، وهناك تجاوب مع الاستراتيجية، وأتوقع حدوث نظرة مغايرة في القريب العاجل، وتفاديًا للأزمة سنضع شرائح ثابتة للمهور نتمنى أن تطبق بدعم كل الجهات، قالت الناشطة الحقوقية السعودية فاطمة الزهراء الأنصاري.

وطالبت فاطمة الزهراء الأنصاري إلى وضع «شرائح مالية ثابتة» للمهور من أجل القضاء على عنوسة 4 ملايين فتاة في المملكة.

الناشطة الحقوقية السعودية فاطمة الزهراء الأنصاري

الناشطة الحقوقية السعودية فاطمة الزهراء الأنصاري

وعلى هامش تكريم الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة لها في القاهرة مؤخرًا، نوهت الناشطة الحقوقية بدور المملكة في خدمة قضايا المرأة والحفاظ على حقوق الطفل السعودي والعربي بشكل عام، وقالت: أنا سعيدة بالتكريم الذي أعتبره وسامًا على صدر كل سعودية تهتم بخدمة قضايا المرأة والطفل سواء في المملكة أو الوطن العربي بصفة عامة، كما يمنحني ذلك دفعة قوية للحفاظ على نوعية الخدمات والقضايا، التي نتبناها ونعمل على حلها.

وحول أهم القضايا في الساحة قالت فاطمة الزهراء الأنصاري: أعمل الآن على قضية محورية بالغة الأهمية، هي العنوسة والطلاق، التي تؤثر سلبًا في مسيرة التنمية المجتمعية والثقافية، وذلك بعد أن اكتظت المحاكم بقضايا الطلاق، فيما تتزايد معاناة الأسر نتيجة غياب وعي الشباب والفتيات بأهمية تكوين الأسر على أسس ثابتة من الصراحة والشفافية والقدرة على التحمل ومواجهة التحديات المختلفة.

من جهة أخرى، حذّر خبير في الأمن الاجتماعي من التأخر في طرح رؤية مستقبلية للأسرة السعودية، على مدى الأعوام الـ10 المقبلة، تتناول حلول إرشادية مبتكرة لتعزيز قيم التعاضد والتكافل الأسري في مواجهة ظواهر التفكك والعنف والعنوسة، مشيراً إلى أن وزارة التخطيط السعودية، ذكرت أن عدد اللواتي لم يتزوجن في العشرية الماضية وتخطين عمر الـ30 عاماً، وصل إلى 1.529.418 فتاة، بنسبة تصل إلى 33.45% من إجمالي عدد النساء في المملكة البالغ 4.572.231 فتاة.

وأكد الأمين العام لجمعية «وئام» الدكتور «محمد العبدالقادر»، وجوب صوغ ما أسماه استراتيجية لـ«هندسة المجتمعات»، ترتكز على «منهجية بحثية ميدانية، ينفذها خبراء ومختصون في مجال الدراسات السكانية والتعليمية والصحية وعلم الاجتماع وعلم النفس ورجال القضاء وخبراء في المجال الأمني».

وضرب أمين جمعية «وئام» مثلا على ذلك بقوله: «إن المجتمع السعودي يشجع منذ فترة تزيد على عقدين من الزمن على تأصيل مفهوم «الزيجات الجماعية» لمحاربة ظاهرة اجتماعية خطرة تتمثل بتفشي العنوسة»، موضحاً أن هذه المبادرات تتم في إطار اجتماعي يغلب عليه «القالب التطوعي والمبادرات الفردية والنهج الإداري للقائمين على جمعيات الزواج».

وطالب «العبد القادر» بأن يتم وضع هذه المهرجانات التي تهدف إلى الحد من ظاهرة «العنوسة» ضمن استراتيجة «هندسة المجتمعات» من خلال مفهوم إصلاحي اجتماعي أشمل وأعم، يراعي خطط التنمية في المناطق والمحافظات والمدن السعودية، بتقديم خدمات شمولية تقوم على أساس رعاية الأسرة من جميع النواحي لمحاربة ظاهرة العنوسة، وبما يتسق مع خطط البنية التحتية وخطط التنمية المستقبلية التي تختص بقطاعات التعليم والصحة والخدمات البلدية والإسكان وغيرها.

عن هشام ناجي

هشام ناجي
كاتب مقتطفات اخبارية من جميع اركان الشبكة العنكبوتية !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*