الرئيسية » المرأة » زواج السعوديات: ماذا حرم مليون فتاة سعودية من الزواج ؟!
مليون و800 فتاة سعودية حرمن من الزواج لعدم توافقهن طبياً
مليون و800 فتاة سعودية حرمن من الزواج لعدم توافقهن طبياً

زواج السعوديات: ماذا حرم مليون فتاة سعودية من الزواج ؟!

ليس المهر أو العائلة أو البطالة أو الظروف المالية .. بل العامل الوراثي حرم أكثر من مليون فتاة سعودية من الزواج.

فقد أشارت احصائية مذهلة إلى أن مليون و800 فتاة سعودية حرمن من الزواج لعدم توافقهن طبياً ممن أرادوا الزواج بهن.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة لمكافحة الأمراض الوراثية والمزمنة، الدكتور محمد صعيدي، أن برنامج الزواج الصحي يستقبل في العام الواحد من 270 إلى 300 ألف شخص، مبيناً أن المملكة تسعى لتكون نموذجاً عالمياً يحتذى به في تطبيق برنامج الزواج الصحي، وتكوين مجتمع خال من الأمراض الوراثية.

يذكر أن المملكة العربية السعودية أصدرت توجيهات بإلزامية تطبيق فحص ما قبل الزواج على جميع المقبلين على الزواج، وذلك لضمان سلامة الأسرة والمحافظة على سلامة الأجيال من الأمراض المعدية.

وأضاف الدكتور محمد صعيدي أن نسبة المستجيبين للمشورة الطبية في برنامج الزواج الصحي الذين لم يتموا إجراءات عقد الزواج بسبب عدم التوافق ارتفعت من 9.2% إلى 60%، فيما بلغ إجمالي من تم فحصهم طبياً قبل الزواج 3 ملايين شخص، مبيناً أن حالات التراجع عن الزواج الذي سجلها البرنامج تعود للتفهم الكبير وارتفاع نسبة الوعي لدى المجتمع.

وقال الدكتور صعيدي أن وزارة الصحة تقوم بالكشف من خلال برنامج الزواج الصحي على 5 أمراض جميعها مشمولة بالفحص، وتتضمن الأنيميا المنجلية والثلاسيميا والتهاب الكبد (ب) و(ج)، إضافة إلى نقص المناعة المكتسب، مشيراً إلى أن معدل الانتشار في الأمراض المشمولة منذ بداية تطبيق البرنامج عام 1425هـ سجل في أمراض الأنيميا المنجلية 4.2% حامل، و0.3% مصاب، إضافة إلى 1.5% حامل للثلاسيميا، و0.3% مصاب، وكذلك 1% لأمراض التهاب الكبد (ب)، و0.3% لأمراض التهاب الكبد (ج)، فيما سجل نقص المناعة المكتسب 0.02%.

ويهدف برنامج الزواج الصحي إلى الحد من انتشار بعض أمراض الدم الوراثية والمعدية، وكذلك التقليل من الأعباء المالية الناتجة عن علاج المصابين، إضافة إلى تقليل الضغط على المؤسسات الصحية وبنوك الدم وتجنب المشاكل الاجتماعية والنفسية للأسر التي يعاني أطفالها.

عن هشام ناجي

هشام ناجي
كاتب مقتطفات اخبارية من جميع اركان الشبكة العنكبوتية !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*