الرئيسية » منوعات » هل اجتمع ضباط أمريكيون وإسرائيليون وإيرانيون وأتراك في قاعدة السيلية القطرية ؟ ولماذا ؟!
قاعدة السيلية العسكرية الجوية قرب العاصمة القطرية الدوحة
قاعدة السيلية العسكرية الجوية قرب العاصمة القطرية الدوحة

هل اجتمع ضباط أمريكيون وإسرائيليون وإيرانيون وأتراك في قاعدة السيلية القطرية ؟ ولماذا ؟!

طفت على السطح مؤخرا أنباء عن عقد اجتماع بين ضباط من وكالة الاستخبارات الأمريكية “السي اي ايه” وضباط من المخابرات التركية وضباط إسرائيليين من جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد” وضباط من الحرس الثوري الإيراني وذلك في قاعدة السيلية العسكرية الجوية قرب العاصمة القطرية الدوحة مطلع الأسبوع الماضي.

وقال أشرف عمارة، الباحث السياسي والاستراتيجي، أن اجتماع قاعدة السيلية يهدف إلى تصعيد موجة إرهابية جديدة ضد مصر، ولكن هذه المرة تكون من خلال تكتيك اسمه العمليات المركزة بمعنى مهاجمة مصر من الجهتين الشرقية والغربية معا وتكون من أقرب نقطة من الحدود.

أشرف عمارة: اجتماع في قاعدة السيلية الأمريكية قرب الدوحة للتآمر ضد مصر

أشرف عمارة: اجتماع في قاعدة السيلية الأمريكية قرب الدوحة للتآمر ضد مصر

وأوضح الباحث: من الناحية الشرقية اتفقوا مع الجيش الإسلامي بقيادة ممتاز دغمش وعناصر من حركة “حماس” من أجل مهاجمة مصر من جهة صحراء النقب من خلال صواريخ واسلحة متطورة دفعت قطر ثمنها وزودت بها ميليشيات “حماس” والجيش الاسلامي في فلسطين، ويكون ذلك بالتزامن مع قصف آخر بالصواريخ للحدود المصرية من قبل “داعش” وميليشيات فجر ليبيا من درنة، وهي من أقرب المناطق الليبية على الحدود المصرية مع ليبيا، بالتزامن مع استهداف بعض المنشآت الحيوية من خلال اجنحة الجماعة الإرهابية المتمثلة في أجناد مصر وبيت المقدس، حيث سيقومون باستهداف بعض المناطق الحيوية كمحيط وزارة الخارجية ومبنى ماسبيرو.

وتابع عمارة: أن هناك اجتماعا عقد في اليوم التالي بين حاخمات اسرائيلية تابعين لجهاز الموساد وضباط من المخابرات التركية، واستقروا على أن يقوم أردوغان وإخوان تركيا بإعطاء أوامر لجماعة الإخوان الإرهابية باستغلال علاقتها بالجماعة الاسلامية وجماعة التكفير والهجرة لتصعيد العمليات الارهابية في صعيد مصر ومدن القناة واستهداف المنشآت العسكرية بهذه المناطق مع استهداف الأقباط.

عن هشام ناجي

هشام ناجي
كاتب مقتطفات اخبارية من جميع اركان الشبكة العنكبوتية !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*