الرئيسية » السياسة » هل شريط حرق معاذ الكساسبة مفبرك ؟
ارهابي داعشي
ارهابي داعشي

هل شريط حرق معاذ الكساسبة مفبرك ؟

المدون الامريكي توماس فيكتور يكتب في مدونته انه “فعلا تم اعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة من قبل تنظيم الدولة الاسلامية لكن شريط الفيديو المروع الذي زعم أنه تم احراقه حيا – مفبركا.” ويضيف الخبير ان النيران في الفيديو هي محاكاة الرسم المحوسبة.

وحسب مقال فيكتور, في البداية قرر ان لا يشاهد الشريط ، ولكن بعض الصور التي رآها على مواقع الأخبار أثارت الشكوك عنده بأن هذا الشريط مزورا. وفي مقال مفصل يتم تحليل كل ثانية في الشريط من قبل فيكتور الذي اعتمد على نسخة ذات جودة عالية جدا من الفيديو.

“إذ قررتم مشاهدة الفيديو، وأنا أعدكم أن الكساسبة لم يحرق حيا”, كتب المدون الامريكي الشهير. ويزعم انه تم اعدام الكساسبة عن طريق اطلاق النار عليه في الرأس بعد تنفيذ أوامر الخاطفين بان يتصرف مثل انسان يتم حرقه ، وهذا لأنه عندما يتم حرق شخص أمام الكاميرا، لا يمكنك توقع تصرفه بدقة.

 

وحسب المدون, كانت رغبة داعش بان يكون نشر هذا الفيلم “دقيقا” من اجل ارسال رسالة قوية لكل الاطراف. وهذا الانتاج الدقيق شمل ايضا مشاهدة الكساسبة يمشي من جانب إلى آخر في القفص عندما تصل النيران الى جسده ومن ثم يقع على ركبتيه.

“من المهم بالنسبة لي فضح هذه الدعاية وهذه الأساليب، التي يديرها تنظيم إرهابي لخلق الصدمة والتخويف من اجل تجنيد أشخاص لصفوفه”, فسر فيكتور. “ربما هذا يعطي بعض الراحة لعائلة الطيار الأردني لان الطيار لم يمت بالشكل الذي تريد الدولة الاسلامية ان تعرض”, كتب المدون.

فيكتور يزعم ان كل شخص يتعامل مع الرسومات والصور المتحركة في الكمبيوتر واثق من ان النار التي يبدو في الفيلم تصل إلى القفص، تستند على تقنيات محوسبة كان استعمالها في الشريط غير مهني.

في المقال، فيكتور يجلب أمثلة على تشويهات رقمية ويشير إلى أن للنيران لا يوجد ظل على الإطلاق طوال الفيديو. وهو يعرض أيضا بالضبط حفرة النار في رأس الطيار وغيرها من التفاصيل.

عن كمال العربي

كمال العربي
كاتب عربي يغطي التطورات المحلية والعالمية والرياضية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*