الرئيسية » السياسة » داعش يجمع الولايات المتحدة مع حزب الله اللبناني !
الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله
الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله

داعش يجمع الولايات المتحدة مع حزب الله اللبناني !

هل الجهود الأميركية لكسب التأييد والشرعية للعمل العسكري ضد أهداف داعش في أنحاء الشرق الأوسط قد تخلق تحالفا استثنائيا وبالفعل تعاون بين واشنطن وحزب الله ؟ تقرير نشر في صحيفة نيويورك تايمز، استنادا إلى بيانات مكتوبة من قبل خبير المخابرات جيف ستاين، يزعم أن الولايات المتحدة قد تطلق تحالفا استثنائيا يشمل الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وإيران وحزب الله.

وعلى الرغم من أن اي شريك بالتحالف ضد داعش لن يكون على استعداد للاعتراف الرسمي بالتعاون مع حزب الله ثم أنه من الواضح للجميع أن هذا التطور هو لمصلحة التنظيم اللبناني – استئصال الإرهاب السني المتطرف من لبنان. وحسب الكاتب لكل من الولايات المتحدة وحزب الله مصلحة بتصفية داعش، الذي يسعى الى التمدد الى الأراضي اللبنانية.

لذلك في عام 2012، اتصل مسؤولون استخباراتيون أميركيون بحزب الله من أجل التوضيح للأخير أن هناك إجماع إقليمي حول منع داعش من الوصول الى بيروت. دولتان معروفتان عموما كمنافستين – المملكة العربية السعودية وإيران – قد أدرجتا في هذا الإجماع الذي تم نقله الى الامين العام لحزب الله حسن نصر الله. قرار واشنطن الاتصال ب نصر الله كان وفقا للاستنتاج بان المقاتلين على الارض ضد داعش سيكونوا عناصر من حزب الله والجيش اللبناني، ولذلك فإن التعاون بين امريكا وحزب الله أصبح ضروري لنجاح المهمة.

في آب الماضي، أي قبل شهرين فقط، وافق البنتاغون على نقل أسلحة بقيمة 20 مليون دولار للجيش اللبناني. وقد تم نقل الاسلحة الى لبنان عبر مطار بيروت الدولي، والذي يخضع لسيطرة حزب الله. وعلى الورق، نقل حزب الله الأسلحة إلى الجيش اللبناني.

ويعتقد ستاين أن التعاون بين الولايات المتحدة حزب الله يشمل التعاون الاستخباراتي ونقل معلومات لحزب الله عن اهداف داعش، الذي ينفذ العمليات لمنع داعش من العمل في لبنان. في الواقع، ووفقا للتقارير الاعلامية، فقد تم تنفيذ بعض العمليات التي أدت الى مقتل او اعتقال عدد من مسلحي داعش في لبنان. ووفقا لهذه المزاعم، فإن مسؤولون دبلوماسيون ايرانيون وبريطانيون يقومون بالوساطة بين الولايات المتحدة وحزب الله.

ومع ذلك، يجد العديد من المراقبين صعوبة في تصديق هذه التقارير. وقال مارتن ريردون، وهو ضابط سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي، أن التقارير حول التعاون بين الولايات المتحدة وحزب الله معتمدة “على أساس الإشاعات وليس على الحقائق”، ويقول: “لا يمكنك أن تتخيل، بأي شكل من الأشكال، التعاون العسكري بشكل مباشر أو غير مباشر، بين الولايات المتحدة وحزب الله “. وجادل ضابط العمليات السابق في وكالة المخابرات المركزية، تشارلز فاديز، أن التعاون بين حزب الله والولايات المتحدة هو “فكرة لا يمكن تصورها.”

عن كمال العربي

كمال العربي
كاتب عربي يغطي التطورات المحلية والعالمية والرياضية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*