الرئيسية » منوعات » الأمم المتحدة تحقق في إرسال “جيش” من كوريا الشمالية إلى قطر !
اتهام كيم جونج أون بإرسال "جيش" يقدر ب 20 ألف شخص للعمل بالسخرة
اتهام كيم جونج أون بإرسال "جيش" يقدر ب 20 ألف شخص للعمل بالسخرة

الأمم المتحدة تحقق في إرسال “جيش” من كوريا الشمالية إلى قطر !

تصدّر مقال بعنوان “الأمم المتحدة تحقق في ملف “جيش” العبيد التابع لكيم جونج أون” صحيفة “الإندبندنت” البريطانية مؤخرا.

وجاء في مقال “الإندبندنت” أن الأمم المتحدة تحقق في التقارير التي تشير إلى قيام كيم جونج أون قائد كوريا الشمالية، بإرسال “جيش” يقدر بنحو 20 ألف شخص للعمل بالسخرة في عدد من دول العالم بما في ذلك بعض دول الشرق الأوسط، وعلى رأسها دولة قطر.

وأوضحت الصحيفة البريطانية المرموقة أن بعض هؤلاء “يعملون كعبيد” في الإنشاءات الجارية في قطر لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وأضافت الصحيفة أن قائمة الدول التي تلقت أعدادا كبيرة من هذا “الجيش” الكوري الشمالي تضم روسيا والصين ودولا في الشرق الأوسط، حيث استخدم نظام كيم جونج أون فكرة تسفير العمالة إلى الخارج للحصول على العملة الصعبة.

ونقلا عن منظمة “إن كي ووتش” ومقرها في كوريا الجنوبية، أشارت الصحيفة إلى أن عدد العمال الكوريين الشماليين الذين نقلوا للعمل في الخارج في نحو 40 دولة بلغ عددهم نحو 100 ألف عامل ويضيفون سنويا 3 مليارات دولار لميزانية كوريا الشمالية.

ونقلت الصحيفة عن المصدر ذاته أيضا: إن العمال الكوريين يعملون ساعات طويلة جدا يوميا ويتلقون أجرا زهيدا فيما يمثل “سخرة”، وهو الأمر الذي نوقش في اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي عقد قبل أيام في جنيف.

وكان تقرير آخر نشر في لندن قد تناول الظروف التي يعيشها العمال الأجانب وخاصة الوافدين من كوريا الشمالية التي وصفها بالدولة الديكتاتورية المستبدة التي لم تكتف بعمل مواطنيها في ظروف سيئة في حرارة الصحراء القطرية، بل اضافت لذلك استقطاعات ضخمة من أجور العمال تنفذها وكالات تشغيل العمالة التابعة لحكومة بيونغ يانغ.

وكانت قطر قد تعرضت لحملات انتقاد دولية في شأن معاملتها للعمالة الوافدة وخاصة تلك التي تعمل في منشآت كأس العالم 2022 . كما تعرضت لضغوط شديدة لإجبارها على التخلي عن الشرط القاضي بربط العمال الوافدين برب عمل معين، إذ اتهمت منظمات حقوق الانسان نظام العمالة المعمول به حاليا بأنه يعد مرادفا للرق.

وبدورها، رفضت قطر الانتقادات الأجنبية الموجهة ضد ظروف عمل آلاف العاملين الأجانب في مواقع بناء الملاعب التي ستقام عليها بطولة كأس العالم لكرة القدم.

وقال السفير القطري في برلين عبد الرحمن بن محمد الخليفي أن الحكومة القطرية ترى أن مسؤولية تلك المشكلات تقع بنسبة كبيرة على عاتق شركات أجنبية، بينها شركات ألمانية أيضا.

واتهم السفير بعض وسائل الإعلام ببث تقارير أحادية الجانب وهجومية جزئيا حول مونديال 2022 ومعضلة مواقع البناء.

عن هشام ناجي

هشام ناجي
كاتب مقتطفات اخبارية من جميع اركان الشبكة العنكبوتية !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*