الرئيسية » إقتصاد » القمة الخليجية ٣٤ ثورة اقتصاد‎
القمة الخليجية
القمة الخليجية

القمة الخليجية ٣٤ ثورة اقتصاد‎

بقلم: الكاتب / سلمان العنبزان

( كسر القيود )

 

القمة الخليجية ٣٤ التي تعقد في الكويت هذا العام لها خارطة مختلفة تماماً عن جميع القمم التي سبقتها وخاصة بهذه الظروف التي تعصف بالمنطقة المليئة بالأحداث السياسية والثورات التي انطلقت تحت مسمى الربيع العربي ومنها القضية الفلسطينية و الملف الإيراني الذي يحمل المفاعل النووي وأيضا القضية السورية و ألازمه التي تعاني منها مصر وكذلك الخلاف الذي نشب بين عمان والإمارات ويوجد الكثير من القضايا السياسية التي تضرب بمنطقة الشرق الأوسط التي تعتبر دول الخليج جزء منها ويجب عدم التخلي عن هذه القضايا وعلى دول مجلس التعاون أن تسارع بوضع حل لكي يوقف هذا الصراع.

هذا هو دور القمة الخليجية سياسياً على المستوى الإقليمي ولكن ما نريد أن نتطرق إليه هو على المستوى المحلي ونبدأ بالمواطن ومطالبه البسيطة وهي المشكلة التي يعاني منها كل بيت خليجي وهي كثرة البطالة وهناك مشكله أخرى وهي الأمن الغذائي. لماذا دول الخليج مازالت تعتمد على استيراد المواد الغذائية وأيضا هناك ثروة قوميه لم يطور يهتموا بها وهي الثروة الحيوانية والثروة السمكية والثروة الزراعية والثروة المائية ونظيف عليها الثروة الصناعية.

 

هذه الثروات لم تتطور و لم ترى النور الا بوجود الثروة البشرية وشباب الخليج الآن ولله الحمد عددهم يتزايد عام بعد عام ودول الخليج الآن تنعم بطفرة ماليه والاقتصاد بالخليج منتعش مع ارتفاع سعر البترول.

 

نريد من القمة الخليجية أن تركز على الشباب لأنهم هم الثروة الحقيقية .

 

القمة الخليجية ٣٤ أفضل طريق تستقطب بها الشباب هو إن توفر لهم فرص عمل ميداني وليس مكتبي أي عمل فعلي وستجد المردودة المادي من بعده.

 

الاقتصاد الآن هو محور الارتكاز الذي تعتمد عليه جميع الدول

على القمة الخليجية إن تطور من شعوبها وتبدأ بالتنمية الحقيقية مع الشباب وتدعمهم ماديً. لان الثورة في عصرنا هذا هو ثورة الاقتصاد

 

 [signoff]

عن سلمان عنيزان

سلمان عنيزان
كاتب صحفي كويتي في عدة صحف ومجلات في الكويت وخارج الكويت لاينتمي الي اي تيار سياسي , ناشط سيا سي واعلامي صاحب زاوية (كسر القيود). لا للخوف لا للمجامله لا للتعصب نعم للوطنيه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*