الرئيسية » السياسة » الضربة الجوية الاردنية للجماعات الارهابية في اوكارها !
سلاح الجو
سلاح الجو

الضربة الجوية الاردنية للجماعات الارهابية في اوكارها !

اليوم شارك الاردن ومن خلال صقور سلاح الجو الملكي شارك  دول التحالف الدولي بتوجيه ضربة جوية للجماعات الارهابية وتحديدا تنظيم داعش الارهابي وفي مواقع كانت مخصصة لارسال افراد ارهابيين للاردن  , ولم يكن هذا القرار مجاملة لاحد او من اجل احد سوى من اجل حماية وطننا وحماية شعبنا من ارهاب هذه الجماعة الارهابية التي لا يوجد في قاموسها سوى الارهاب والقتل والتدمير والتخريب  ولا تميز بين احد وكل الاهداف امامها مباحة جدا واطماعها في التوسع والتمدد او التخريب غير محدودة ابدا , هذه مواجهة كان لا بد منها وربما كانت ضرورية  ومنذ زمن بعيد ولكن هذا ما فرضه العالم بتأخير هذا القرار العالمي لهذا الوقت وكان من الصعوبة ان نقوم بهذه العملية وحدنا .

لقد حاولوا كثيرا اختراق حدودنا وبهدف القيام باعمال ارهابية وتخريبية داخل الاردن وكلنا شاهدنا تلك الاليات التي تم تدميرها بعد عبورها لحدودنا وهي تحمل الاسلحة والمتفجرات والارهابيين , لقد اقلقوا الجميع الشعب قبل حرس الحدود , وقد جاءت هذه الضربة ونحن بامس الحاجة لتنفيذها من اجل شل قدرة هذا التنظيم على الحركة ونتمنى ان تحقق اهدافها وان نرى نهاية لهذا التنظيم الارهابي .

هذا التنظيم الدموي الارهابي الذي حقيقة تجاوز كل الحدود وكل الاعراف وكل القيم بدءا باساءاته المستمرة للاسلام وتشويه ديننا الحنيف الى تجاوز كل القيم الانسانية من خلال ممارساته التي لا تمت للانسانية باي صلة .

هذا التنظيم لا يكمن خطره في محاولاته المستمرة للتمدد خارج سوريا والعراق فقط بل ان خطره الفكري اكبر من هذا بكثير ولا احد ينكر بان افكاره اصبحت مقبولة عند بعض الجهلة وعديمي الثقافة واصحاب السوابق ووجدوها مرتعا مناسبا تتوافق مع افكارهم وهنا يكمن الخطر الحقيقي لهذه التنظيمات الارهابية .

اليوم الاردن كان واضحا جدا وجريئا جدا حيث اعلن عن القيام بهذه العملية وتم التصريح رسميا بها حتى لا يستغل البعض هذا الموضوع ويتحدث عنه بطرق سلبية جدا تهدف للاساءة للاردن , وهذا هو ما نحتاجه من اعلامنا الرسمي وهو ان يكون هو السباق في نشر الخبر واعطاء المعلومة الصحيحة الدقيقة للشعب .

واليوم يقف كل الشعب الاردني مع رجال واشاوس القوات المسلحة الاردنية ويؤيدهم بهذه العملية الجريئة الشجاعة ويطلب منهم الاستمرار بهذه العملية حتى يتم تحقيق كل اهدافها في سبيل حماية وطننا الحبيب والقضاء على كل مصادر تهديده وسحق هذه التنظيمات الارهابية وتنظيف منطقتنا من دنس الارهاب ودنس هذه التنظيمات .

واليوم نحتاج ان نكون اكثر وعيا واكثر حيطة واحترازا من اي وقت سابق بعد تنفيذ هذه العملية , اليوم مطلوب من اجهزتنا الامنية ان تكون اعينها واسعة جدا داخليا وخارجيا .

كل التوفيق نتمناه لرجال قواتنا المسلحة ولصقور الاردن البواسل وحفظ الله وطننا الحبيب .

عن زياد عبابنة

زياد عبابنة
A retired colonel in JAF and a Writer for a few websites. http://ziadababneh.blogspot.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*