الرئيسية » المرأة » جهاديات بريطانيات يديرن الشرطة الدينية لدى داعش
نساء داعش
نساء داعش

جهاديات بريطانيات يديرن الشرطة الدينية لدى داعش

جهاديات من أصل بريطاني يقودن قوة الشرطة الدينية المتشددة لتنظيم داعش في سوريا، والتي تعاقب النساء بسبب “السلوك الغير إسلامي”.

ما يسمى كتائب الخنساء تعمل حاليا في مدينة الرقة، العاصمة الفعلية للدولة الإسلامية، مع أدلة جديدة تشير إلى أن عددا من النساء البريطانيات يلعبن أدوارا رئيسية في هذه الميليشيات.

وتتكون كتائب الخنساء حصرا من النساء غير المتزوجات اللواتي يتقاضين ما يعادل حوالي 160 دولارا في الشهر. وتشمل واجبات هذه الشرطة فرض قانون صارم حول الزي الإسلامي فضلا عن تفتيش النساء بارتداء البرقع للتأكد من أنهن ليسوا مقاتلي العدو في تمويه.

كما أن الشرطة تتأكد من عدم وجود “خلط غير ملائم بين الجنسين” في شوارع الرقة، ومنع الناس من الانخراط في أي شيء يعتبر جزءا من “الثقافة الغربية”.

وقال الباحثون في المركز الدولي لدراسة التطرف (ICSR) لجريدة “التلغراف” أن شخصية رئيسية واحدة في المجموعة هي الأقصى محمود، وهي طالبة من غلاسكو، اسكتلندا، التي سافرت إلى سوريا في نوفمبر من العام الماضي.

ويعتقد خبراء ICSR أن حوالي 60 من النساء البريطانيات هن الآن في سوريا بصفوف التنظيم الجهادي، مع أربع منهن يخدمن حاليا مع الكتائب. ولا تتجاوز أعمار غالبية النساء البريطانيات اللواتي ذهبن إلى سوريا 20 عاما، مع العلم أن أخريات قمن باستفسارات عن السفر بعد مقتل الصحفي جيمس فولي.

محمود، التي تستخدم اسم تويتر “أم الليث”، مرتبطة بغيرها من النساء تحت أسماء أم حارثة، أم عبيدة وأم وقاص. ويعتقد ان أم عبيدة تقوم بتشغيل حسابات شبكات التواصل الاجتماعية للخسناء، بينما أم وقاص وصفت سابقا غيرها من النساء ك”الأخوات”.

وقالت الباحثة ميلاني سميث: “آلخسناء كتيبة شرطة الشريعة، وهي قوة تطبيق القانون للنساء من قبل الدولة الاسلامية. نعتقد انها خليط من النساء البريطانيات والفرنسيات لكن حساباتها في شبكات التواصل الاجتماعية تدار من قبل البريطانيات ومكتوبة باللغة الإنجليزية.

وأضافت أن النساء البريطانيات أعطيت الأدوار الرئيسية لأنهن يعتبرن من قبل قيادة داعش أنهن الاكثر التزاما لهذه القضية. “إن النساء البريطانيات هن من أكثر المتحمسين لفرض القوانين في المنطقة. وأعتقد أن هذا السبب ادى الى اختيار ما لا يقل عن أربع منهن للانضمام إلى قوة الشرطة النسائية “.

عن كريمة محمود

كريمة محمود
كاتبة عربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*