الرئيسية » لايف ستايل » منتجات ” السكس شوب ” تلاقي طلبا كبيرا في البحرين
السكس شوب
السكس شوب

منتجات ” السكس شوب ” تلاقي طلبا كبيرا في البحرين

بعد نجاح “متجر الجنس” الأول في مملكة البحرين، وقعت “دار الأزياء خديجة” عقد إيجار في موقع ثان خارج ساحة المنامة لمدة ثلاث سنوات، حسبما ذكرت مصادر اعلامية.

 

وزعمت المبتكرة خديجة احمد انه كان هناك طلبا كبيرا على منتجات السكس شوب ، التي تهدف إلى إضافة بعض الإثارة في غرفة النوم للأزواج، مضيفة أن تصورات تلك الأنشطة تتغير. “وأنا شخصيا أشعر أن عقلية الناس تغيرت بالتأكيد، ولكن هناك بعض الناس الذين لديهم اعتراضاتهم، ” أضافت.

 

وقالت ايضا “في الواقع، إن افتتاح متجر ثان في البحرين يعني أن هناك طلبا واضحا لمنتجاتي . ” ولكن يبدو ان المتجر الجديد قد يكون الاخير في المملكة لخديجة. وقالت الأم البالغة من العمر 32 عاما انها تدرس فتح متجر في قطر على اعتبار أن الكثير من أعمالها تأتي من خارج البلاد

 

ولم يأت متجرها دون تضحيات، فقد وردت ردود فعل غاضبة من قبل بعض الجمهور البحريني. وقالت انها واجهت مشاكل مع سلطات الجمارك في البداية مع المنتجات المستوردة بعد حظر وزير الصناعة والتجارة استيراد لعب الجنس. وقالت “لقد اطمئنيت لكون منتجاتي المستوردة من الولايات المتحدة ليست غير قانونية، وتباع للأزواج سواء في البحرين أو المملكة العربية السعودية “.

 

وقد اعترفت خديجة أنها كانت مستعدة لمواجهة المعارضة من قبل المحافظين بسبب متجرها الجديد، وهي مصممة على انها لم تفعل أي شي خاطئ.  “أنا لم افعل شيئا خطأ، وأنا فقط اساعد الأزواج لأن يعيشوا حياة سعيدة” ، اضافت.

 

الأم لثلاثة أطفال أطلقت أول متجر لها في توبلي في عام 2008، وهو يعرض 1،800 منتج مختلف من الملابس الداخلية الى زيوت التدليك.  وتوقعت ان الخطوة المحتملة التالية يمكن أن تكون افتتاح متجر جنس مماثل في قطر، وكشفت عن أنها بالفعل كانت في محادثات مع مستثمر لفتح متجر في الدوحة. وقالت “لقد تم الاتصال من قبل المستثمرين من لبنان ودبي وقطر الذين يريدون فتح منافذ في بلدانهم ”  .

عن كمال العربي

كمال العربي
كاتب عربي يغطي التطورات المحلية والعالمية والرياضية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*