الرئيسية » منوعات » الجريمة والصحافة
أصفاد
أصفاد

الجريمة والصحافة

بقلم: مشعل اباالودع

إحصائيات معدل الجريمة في السنوات ألاخيرة التي تنشر في إيطار الحديث عنها في وسائل ألاعلام أقام الكثير بالجدل حول دور الصحافة وحملوها القسط ألاكبر من مسؤولية تزيين الجريمة والمجرم في نفوس الناس والواقع هذا تحامل على الصحافة التي تنشر خبر وقوع الجريمة وملابساتها لأاطلاع المجتمع لما يجري من جرائم من الخارجين عن القانون وأرباب السوابق ونشرها بطريقة سيئة لتبصير المجتمع وعدم المبالغة في وصف الجريمة لكي لا ترفع من شأن مرتكبيها وكأنهم أبطال أو ضحايا المجتمع مما يزعزع بالمثل العليا والعقائد الدينية ويرجع سبب النشر في ذلك إلى ألانقلاب الصناعي والتغير ألاقتصادي لبلادنا والذي جلب ملايين العمالة من مختلف الجنسيات بالعالم.

ورغم ذلك نجد اكثر مرتكبي الجرائم لدينا أجانب وقلت من ألمواطنين يمكن القدوة السيئة يعود على ألانفتاح على العالم ووصول التقنية الى إيدي الشباب ويسبب انحراف له بمايجده في شبكة التواصل وتقنية الواتس آب وهذايحدث في كثير من بلدان العالم ونحن جزء من هذا العالم ومن إجراء الصحافة بالغرب نشر الرذيلة على صفحاتها ألاولى وكذلك التهويل والمبالغة وكان ذلك في وسائل الإعلام ألاخرى خاصة التلفزيون والمذياع لسيطرة مافيا تجارة الجنس عليها بالغرب أو يملكها رجال أعمال أصحاب نفوذ إلى جانب علاقات حميمة خفية وعلنية بالحركة الصهيونية العالمية العالم ألاسلامي أبتلي سنواته ألاخيرة بدعاة فتن من المذهبين السني والشيعي بحرب أديلوجية وخطب رنانة للتهييج ونشر الكره تغذيها حسينيات ومنابر مساجد محسوبة على ألاسلام والهدف تمزيق ألامة ألاسلامية وزرع الفتن وألاستيلاء على مقدرات الشعوب.

عن مشعل اباالودع

مشعل اباالودع
كاتب مقالات سعودي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*