الرئيسية » السياسة » البحرين : حملة من قبل اعلاميين للتعبير عن استيائهم من طريقة تعامل السلطات معهم
الحملة في تويتر
الحملة في تويتر

البحرين : حملة من قبل اعلاميين للتعبير عن استيائهم من طريقة تعامل السلطات معهم

دشن اعلاميون بحرينيون مستائون من وضع الاعلام البحريني حملة عبر تويتر للحديث عن مجموعة من المطالب يرون انها تساهم في رقي الاعلام البحريني وتعطي الاعلاميين حقوقهم بعد سنوات من التهميش وهضم الحقوق على حد قولهم.

#اعلاميون_من _يقدرنا هو الوسم الذي اختاره الاعلاميون البحرينيون للتعبير عن استيائهم من طريقة التعامل معهم في وزارة الاعلام البحرينية التي باتت اليوم تحمل اسم (هيئة شئون الاعلام) وساهم عدد من الاعلاميين البحرينيين المعروفين لدى الشعب البحريني والخليجي في الكتابة في هذا الوسم ووجهوا انتقادات للمسؤولين في الاعلام البحريني متهمين اياهم بالمساهمة في الوضع غير اللائق الذي وصل له الاعلام البحريني والاعلاميين مؤكدين ان هدفهم هو تطوير الاعلام ورعاية حقوقهم وليس النيل من اشخاص بعينهم.

وزيرة شئون الاعلام البحرينية سميرة رجب صرحت امس الاثنين في خبر نقلته وكالة انباء البحرين (بنا) بأن الكادر الاعلامي الجديد سوف ينصف الاعلاميين ويهيئ فرص عمل جديدة في الاعلام ويرفع سقف الترقي الوظيفي وخاصة في الدرجات التنفيذية إلا ان الاعلاميين البحرينيين شككوا في ذلك وقالوا بأن الكادر الجديد للاعلام لم يتم اطلاعهم عليه ولم يتم استشارتهم فيه ولن يرى النور بسبب القيود البيرقراطية التي تحكم عمل المؤسسات الحكومية كما شككوا في حديث الوزيرة عن افتتاح 6 قنوات جديدة في الخمس سنوات القادمة معللين ذلك بعجز الوزارة عن ادارة قناة البحرين الرسمية الحالية وتدني مستواها متسائلين بأية كوادر سيتم ادارة القنوات التي تحدثت عنها الوزيرة؟

وسم #اعلاميون_من _يقدرنا شكل سابقة في مملكة البحرين حيث تعتبر المرة الاولى التي يعلن فيها الاعلاميون في هذه الدولة الخليجية التي شهدت اضطرابات سياسية غير مسبوقة عن تذمرهم من الوضع الاعلامي الذي يعيشون فيه وحالة التهميش وهدر الحقوق التي يعانون منها في المؤسسة الاعلامية الوحيدة في بلدهم وقامت صحف بحرينية بتغطية هذه القضية بالاضافة الى محطة بي بي سي البريطانية ولقت هذه الحملة تفاعلا كبيرا من مغردين خليجيين اعلنوا عن دعمهم للاعلاميين البحرينيين ومساندتهم في محنتهم فيما امتنعت اذاعة وتلفزيون البحرين عن تغطية هذه الحملة.

واشترك اغلب الاعلاميين البحرينيين في تغريداتهم في طرح همومهم التي صبت جميعها في انتقادهم لتخلف الاعلام البحريني في مواكبة التطورات والاحداث وفي اقصاء الكفاءات الاعلامية وتهميشها وتولي مسؤولين من خارج الوزارة شئون الاعلام وهو ماالحق بهم ضررا كبيرا واهمال الوزارة لتأهيل وتدريب كوادرها وتفاقم موضوع التكتلات داخل الوزارة ما اضاع على الكثير منهم الفرص وتقييدهم بساعات دوام لاتتناسب مع طبيعة العمل الاعلامي وخصم رواتبهم بسبب ذلك وتعمد اهانة الكوادر الوطنية واستنكر البعض تهميش دور الاعلاميين الذين كانت لهم مواقف مشرفة بشأن ماحدث في البحرين عام 2011م وطرح البعض تدني مستوى برامج الاعلام البحريني وبروز وجوه غير مؤهلة على حساب ذوي الخبرة والكفاءة بسبب المحسوبية بينما تحدث البعض الآخر عن عملية اخونة وزارة الاعلام البحرينية وتغلغل عناصر تابعة للاخوان المسلمين الى الوزارة بمختلف اقسامها تحت مرئى ومسمع المسئولين واعتبرا ذلك خطرا داهما على الاعلام الرسمي وطرحوا اسم الاخواني [سلمان علي] الموظف في اذاعة البحرين مع صور له مع مرشد الاخوان المسلمين مهدي عاكف في مصر وهو اليوم احد المقربين من مدير اذاعة البحرين ويجري تأهيله لتولي منصب رئيس الاذاعة.

واحتل وسم الاعلاميين البحرينيين مراتب متقدمة كأكثر الهاشتقات تغريدا على مستوى الخليج العربي ومع ذلك يشكوا الاعلاميون بأن المسؤولين في البحرين لازالوا يتجاهلون مطالبهم رغم مرور 6 ايام على بدء الحملة.

عن حسن

حسن
حسن ديب, محرر موقع التقارير, 46 عاما, لندن. اعمل اكثر من 10 أعوام في الاعلام العربي في الانترنت. خبير في شؤون السياسة, الاقتصاد والرياضة. اعشق الكرة الانجليزية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*