الرئيسية » منوعات » أرض السودان .. الحلو والمر
السفير جوزيف ستافورد
السفير جوزيف ستافورد

أرض السودان .. الحلو والمر

بقلم: فرحان العقيل 

 

عندما انهزم رامي القرص “جلبرت أوسمان” في لندن، وتمرغ طويلاً في ليل المدينة وحاناتها لم يجد مجالاً لإثبات الذات سوى قبول التحدي والذهاب إلى أرض السودان ممتطياً ظهر سفينة قطعت رحلتها من ليفربول إلى ميناء الإسكندرية، كان ذلك إبان الانتداب البريطاني ثم واصل الرحلة عبر سفن النيل المتجهة جنوباً لينتظم ضمن قوافل الجمال العابرة إلى عمق السودان، هذا البلد البكر كما تصفه رواية أمير تاج السر ” أرض السودان.. الحلو والمر “؛

 

كان الإنجليزي أوسمان هو بطل الرواية الذي تمحورت حوله كل المواقف والفصول بداية من رفقته لسيف القبيلة تاجر الإبل الذي نصحه بالتخلي عن أزياء “الحماريط”، وهكذا يسمون الأوروبيين وأصحاب البشرة الحمراء إلى رجل يرتدي الزي التقليدي “العرَّاقي”، ويمتطي في يده عصّا من خشب المهوقني، كل ذلك لتأنس الجمال شكله ويستطيع امتطاء ظهورها بسهولة في هذه الرحلة الطويلة؛ هكذا استجاب أوسمان لنصيحة رفيق الرحلة تاجر الإبل العريق سيف القبيلة الذي قال له إن خبرتي في الإبل مثل خبرة الأوروبيين في إخضاع الشعوب المسالمة وتلويث عقولها؛ المهم وصل رفاق الصدفة إلى سوق الشمس في العاصمة الخرطوم بعد رحلة شاقة فوق ظهور الجمال لتكون أولى مشاهدات أوسمان لجنود الإنجليز وهم يجلدون رجلاً قيل إنه سرق مجرد حزمة جرجير خضراء حيث لم يجد رابطاً بين من يسرقون كنوز البلد وبين لص الجرجير الضعيف!

 

وكيف ارتعد جسده وهو يسمع لأول مرة تلاوة شجية للقرآن الكريم يرددها صبية صغار خلف معلم لهم؛ وصل أوسمان إلى نُزل السيدة مستكة في المدينة لتبدأ فصول أخرى من حكايته ومشاهداته وممارسته لتجارة الدواب وولعه بتفاصيل الحياة البكر في هذه البلد بما فيها قصة البنت شرفية ماضغة الليمون الحامض في حفلات الاستقبال الأسبوعية التي تقيمها السيدة مستكة في نزلها الشهير للأوروبيين والأجانب من سكان المدينة؛

 

كانت شرفية زوجته لاحقاً في ختام الرواية عندما كشف عن قصة عيشها في خرائب المدينة وعلاقتها بصاحبة النُزل بعد أن حامت الكثير من التكهنات بأنها مجرد جنية تعايش بنو البشر في مدينة تسكنها الغرائب والعجائب التي يتولع فيه الباحثون عن النوادر وقصص الخيال وطرق معاش الناس، وحياتهم المتشبثة بالعقيدة التي أفضى إليها بجوانح روحه ليعلن اعتناقه دين الإسلام ويغير اسمه إلى عثمان زمزمي..

 

تلك هي الرواية أو الحلم الذي لم تتكامل فصوله كما سردها أمير تاج السر، يحمل خلال سطورها الحلو والمر من أرض السودان في حقبة ربما لم تجد من يؤرخ لها بواقعية ومصداقية, كنت قد قرأت الرواية في رحلة إلى مدينة لوزان السويسرية في الصيف قبل الماضي وعدت إليها في أرفف مكتبتي وأنا أقرأ عن إعفاء الخارجية الأمريكية لسفيرها في الخرطوم السيد جوزيف ستافورد من منصبه بعد تكهنات عن اعتناقه الدين الإسلامي وبناء علاقات وصداقات وطيدة له مع مشايخ الطرق الإسلامية هناك وزياراته لهم, فربما تأثر السفير جوزيف بالمجتمع السوداني كغيره من الزائرين لهذا البلد خاصة الغربيين منهم ممن تشدهم طبيعة الناس وبساطة حياتهم؛

الخارجية الأمريكية بدورها لم تعلق على الخبر وتعتبر على لسان أحد موظفي السفارة أن اعتناق السيد جوزيف للدين الإسلامي مسألة شخصية ولا يوجد سند قانوني لإعفائه في حال اعتنق الدين الإسلامي معتبراً أن إعفائه جاء بناء على استقالة مسببة بظروف عائلية؛ وفي كل الحالات وكما تأثر رامي القرص الإنجليزي بمغريات العيش في وسط السودان ربما تأثر السيد السفير بنفس الظروف؛ وهي حالات تتكرر في غالب الأحيان عندما يكون المجتمع عفوياً وودوداً في علاقاته مع الآخرين تماماً كما في السودان الذي يضم عرقيات وعقائد شتى؛ بل أن السودان كان من الشجاعة حين سمح بقيام دولة الجنوب مؤخراً ليؤكد للعالم أن العبرة في التسامح وليس في التناحر والتباغض..

 

لذلك، يبشر المتابعون للحالة في السودان أن هذا البلد يسير إلى مستقبل خير وسلام بين الجميع فيما لو تغاضت السياسة عن صلفها وسمح لمجريات الحياة أن تشكل نفسها بهدوء.

نقلا عن الشرق القطرية

عن فرحان العقيل

فرحان العقيل
كاتب سعودي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*